الاثنين، 24 سبتمبر، 2012

الدروز و الخطر الكامن – العقائد المخفية




الدروز هم احد الطوائف الباطنية التي تعيش في جنوب سوريا في السويداء والجولان و الشوف لبنان و قليل منها في شمال فلسطين , وانشقت هذه الطائفة عن الاسماعيلية ايام الحاكم بأمر الله الذي ادعى الالوهية عن طريق حمزة بن علي الزوزوني (من زوزون في خراسان بفارس) , ومن معتقدات هذه الطائفة تأليه الحاكم بأمر الله و الذي عرف عنه الكثير من النزعات الغريبة مثل ادعاء النبوة ثم الالوهية و امره ببسلمة اسمه بدلا من الله في الخطب حيث اجبر الناس على قول (بسم الله الحاكم المحيي المييت) (1) و امر بسب الشيخين على المنابر و كتابة ذلك ونحته على المساجد و المقابر (2), وكان يطلق شعره و اظافره لتطول احيانا و يحب المشي ليلا مع حراسته في الشوارع و غير ذلك من الامور العجيبة وكانت هذه الامور من اهم ما جعلت الدروز يعتقدون بألوهيته لأن تصرفاته لها ظاهر و باطن و المعروف للانسان العادي هو الظاهر اما الباطن فهو من اختصاص الدروز وحدهم (3). و قد نشر دعوته  بداية محمد بن اسماعيل المعروف ب(نشتكين الدرزي) و غضب عليه حمزة بن علي لاستعجاله في نشر الدعوة و كذلك لتحريفه رسالته بغرض تنفير الناس من حمزة بن علي فامر حمزة بقتله وجماعته (4)  , و من احد معتقدات الدروز الصلاة الاسبوعية يوم الخميس لانه يصادف يوم مولد حمزة بن علي و الحاكم بأمر الله . ةقد ثار اهل مصر عليه مما اضطره للاختباء و ارسال الدعاوي السرية من معكتفه  و كان هذا الاختفاء بعلم الحاكم و ذلك خوفا من ثورة الناس عليه فكان يدعمه ماديا ومعنويا (5) , وبعد اغتيال الحاكم على يد اخته هرب الزوزني لبلاد الشام و استقر في وادي التيم حيث يكثر اتباعه و هلك فيها (6) كما يعتقد الدروز بعدم موت الحاكم وانه سيعود يوما ما
مع جيش قوامه مليونين ونصف مليون محارب من يأجوج و مأجوج يدخلون مكة ويقتلون من هو ليس على مذهبهم و من يبقى يعيش في ذل وهوان وهم لا يؤمنون بجنة او نار او يوم حساب او عقاب و يؤولون كل منها تأويلا باطنيا ,فيوم الحساب هو نهاية مراحل الاراوح و تطورها و يظهر فيها الحاكم (7) و الجنة هي العلم والمعرفة والعقل و النار هي الجهل و عدم ادراك الوهية الحاكم .
و قد ورد في احد رسائلهم ان الرسول عليه الصلاة والسلام قد طمس الرسالة و لم يبلغها و طمس معالمها بالظلم و الإبلاس و جميع اصحاب الشرع فعلى هذه السنن يجرون (8) وربما لذلك لا تجد منهم من يسمى بإسم (محمد ) او (احمد) . وكسائر الحركات الباطنية فإن هذه الديانة تستلزم على اتباعها السرية و فيها ما فيها من الخلوات ,ففيها ان الرجل منهم لا يطلع على اسرار العقيدة الا بعد سن ال40 بعد امتحان شاق و عسير لسنين حتى يثق به المشايخ المسمية ب(العقال) ويطلعوه على بعض اسرار الدين (9) وينقسم المجتمع فيهم الى جهال و عقال و العقال ينقسمون الى رؤساء وعقلاء واجاويد  و هناك طبقة المتنزهون الذين لا يتزوجون ولا يأكلون لحما ويصومون كل يوم و ينزهون انفسهم عن الفاظ الفحش والبذاءة (10).
حاول بعض الناس نشر  اسرار الديانة الدرزية لكنهم جوبهوا بالتهديدات بالقتل و الشتائم فهم لا يسمحون للغير بأن يبحث في حقيقة دينهم , كما حدث للشيخ زيد بن عبدالعزيز الفياض الذي عندما بدأ بكتابة بضعة حلقات في مجلتي المنهل و راية الاسلام التي تصدر في جدة و الرياض(11) , وكما حصل مع محمد الخطيب الذي توالت عليه مكالمات هاتفية تهدده بالقتل و جمعوا ما يستطيعون من كتابه (عقيدة الدروز عرض و نقض) و ما حدث ايضا مع الدكتور عبدالرحمن البدوي ففي كتابه (مذاهب الاسلاميين)  (12) بل ان حتى الدروز منهم مثل عبدالله النجار الذي كان يدافع عن هذه الديانة عندما نشر كتابه (مذهب الدروز و التوحيد) جمعوا كتبه واحرقوها و اغتالوا النجار لاحقا (13) . و من كتبهم  (رسائل الحكمة) لحمزة التميمي و بهاء الدين الدرزي , و كتاب (النقط و الدوائر) الذي طبع في البرازيل عام 1920 , وهناك مصحف للدروز اسمه ( المصحف المنفرد بذاته) يعتقد ان كاتبه كمال جنبلاط الذي تعاون مع (عاطف العجمي)  في كتابته (وقال عنه الاخير بأنه يكاد يفوق بلاغة القرآن! ) و كتب بخط ( الشيخ عبدالخالق ابي صالح) (14) وهو تلفيق من القران و الحكم اليونانية والهندية  وتسمى السور فيه ب(الاعراف) تماشيا مع ما يطلق على الدروز ب(كنت بالأعراف ووصفت بالأشراف) .

(1)    خطط الشام – محمد كرد علي 6/263
(2)    الحاكم بأمر الله و أسرار الدعوة الفاطمية – محمد عبدالله عنان ص76
(3)    الحركات الباطنية في الاسلام – مصطفى غالب ص 241
(4)    مذهب الدروز و التوحيد – عبدالله النجار ص 114
(5)    أضواء على مسلك التوحيد – سامي مكارم ص 72-73
(6)    الحركات الباطنية في العالم الاسلامي – د.محمد الخطيب ص 214-215
(7)    مذهب الدروز و التوحيد : عبدالله النجار ص 81
(8)    الحركات الباطنية في العالم الإسلامي – د.محمد الخطيب ص 303
(9)    الرحكات الباطنية للخطيب ص 286 و الدكتور عبدالمنعم النمر ص 260
(10)خطط الشام 6/ 266-267
(11) مخطوطة حسر اللثام عن الإسلام رقم 697 الجامعة اليسوعية بيروت
(12)مذهب الدروز و التوحيد ص 8
(13) الحركات الباطنية في العالم الاسلامي 299
(14) ايها ادرزي عودة الى عرينك / ص 49 , الحركات الباطنية في العالم الاسلامي ص 314

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق